English  
 
 
       
     
 

شركة قطر للمواد الأولية تدشن و تطلق العمل بالسيور الناقلة

برعاية وحضور معالي رئيس مجلس الوزراء و وزير الداخلية الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني

 

أقامت شركة قطر للمواد الأولية يوم الخميس الثامن من ديسمبر الحالي حفل تدشين رسمي خاص بإطلاق العمل في السيور الناقلة المملوكة لدولة قطر، والتي أشرفت شركة قطر للمواد الأولية على إنجازها، بمشاركة جهات حكومية سامية والتي تعتبر الأولى في منطقة الشرق الأوسط، وواحدة من أكبر السيور على مستوى العالم من حيث الكفاءة والقدرة الاستيعابية، تكون قطر قد حققت منجزاً حضارياً صناعياً واقتصادياً واجتماعياً جديداً في رصيدها، كون هذا الانجاز صمم خصيصاً لتلبية المشاريع الكبرى وخدمة قطاع البنية التحتية والانشاءات بتصاميمه الذكية وكفاءته وقدرته الاستيعابية وحجمه وضخامته، وبما يعود بالفائدة على تلبية المعايير والمشاريع الكبرى للدولة بالمقام الأول ومشاركة شركات القطاع الخاص في المقام الثاني.
 

وقد رعى وحضر الإحتفال في ميناء مسيعيد، معالي رئيس مجلس الوزراء و وزير الداخلية الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، بحضور ولي عهد الفجيرة سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي و رئيس مجلس إدارة شركة قطر للمواد الأولية المهندس عبد العزيز الأنصاري والرئيس التنفيذي المهندس عيسى الحمادي، وأعضاء مجلس إدارة الشركة و عدد من أصحاب السعادة الوزراء والمدراء العامين في إدارات ومؤسسات القطاعين العام والخاص، فضلا عن ممثلين عن إدارة الشركة المشغلة للسيور الناقلة ورؤساء تنفيذيين من عدة جهات حكومية سامية

بدأ الحفل مع وصول راعي الإحتفال معالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، واستهل بتلاوة آي من الذكر الحكيم، ثم ألقى رئيس مجلس إدارة شركة قطر للمواد الأولية المهندس عبد العزيز الأنصاري كلمة رحب فيها بالحضور وحيا بدوره جميع العاملين في الشركة على الجهود التي بذلوها والتضحيات التي قدموها خلال ثلاث سنوات في سبيل إنجاز هذا العمل، وقال أن " مع إنجاز السيور الناقلة والخدمات الشاملة التي سوف تصحب هذا المشروع في المجالات الصناعية والخدماتية والاقتصادية، حيث أن هذا الصرح يعتبر  الأول في منطقة الشرق الأوسط، والسادس عالمياً من حيث الكفاءة والقدرة الإنتاجية حيث يبلغ طول هذه السيور الناقلة خمسة كيلومترات تقريباً ،كما أن الطاقة الإنتاجية لها تصل الى 9900 طن في الساعة. وبذلك تكـــــــون دولة قطر قد حققت منجزاً حضاريــــــــــــــــــــــاً و صناعياً واقتصادياً جديداً في رصيدها، كون هذا الانجاز صمم خصيصا لتلبية المشاريع الكبرى وخدمة قطاع البنية التحتية والانشاءات بتصاميمه الذكية وكفاءته وقدرته الاستيعابية وحجمه وضخامته، فضلا عن مراعاتنا في تصميمه  لشروط حماية البيئة والسلامة العامة وشبكة الطرق والمواصلات عموما .

 

ومع إنتهاء عرض الشريط الوثائقي، بدأت مراسم التدشين وتشغيل السيور، ثم قام الحضور يتقدمهم معالي الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني والمهندسين الأنصاري والحمادي بجولة ميدانية على مختلف المرافق التابعة للسيور الناقلة التي تمتد من البحر وأرصفة ميناء مسيعيد على مسافة ٤.٨ كيلومترات حتى منطقة التخزين.

 

وتعقيباً على تشغيل واطلاق العمل في السيور الناقلة، أكد الرئيس التنفيذي لشركة قطر للمواد الأولية المهندس عيسى الحمادي، للإعلاميين:  "يأتي حفل تشغيل واطلاق العمل في السيور الناقلة ليواكب انطلاق الاحتفالات باليوم الوطني في "درب الساعي" والذي يقام هذا العام تحت شعار " "مطوعين الصعايب" في ظل الإنجازات الكبرى التي حققتها الدولة في كافة القطاعات الاقتصادية والاجتماعية. وأضاف المهندس عيسى الحمادي: "مع إنجاز السيور الناقلة وتدشينها، تكون قطر قد حققت منجزاً حضارياً صناعياً واقتصادياً وبيئيا جديداً في رصيدها، كون هذا الانجاز صمم خصيصا لتلبية المشاريع الكبرى وخدمة قطاع البنية التحتية والانشاءات بتصاميمه الذكية وكفاءته وقدرته الاستيعابية وحجمه وضخامته، فضلا عن حرصه ومراعاته لشروط حماية البيئة والسلامة العامة وشبكة الطرق والمواصلات عموما".

 

مواصفات  وحقائق عن السيور الناقلة الرئيسية

تمتد السيور الناقلة على مسافة 4.8 كيلومترات، تبدأ من ارصفة الجابرو وتمتد حتى مناطق التخزين.

تعمل بسرعة 3 متر/ثانية حيث تقطع المسافة إلى ساحة التخزين خلال 25 دقيقة.

ترفع عمليات نقل ومناولة مواد الجابروالعالية الجودة طاقة التفريغ لعدد 6 رافعات (كرينات)، 4 سيور ناقلة أساسية بالاضافة الى 2 سير من محطة تفريغ شاحنات الجابرو، 6 معبئات و موزعات (ستاكرز) ، ساحة للتخزين ذات 12 حيز طولي للتخزين، 11 محطة كهرباء (2محطة رئيسية جديدة 33كيلو فولت + 5 محطات ثانوية جديدة 11 كيلو فولت بالاضافة الى 4 محطات ثانوية 11 كيلو فولت قائمة)، محطة  تفريغ لشاحنات الجابرو من رصيف 1 ورصيف البوارج , أحدث أنظمة الادارة والتشغيلOMS ، 2 مبنى للتحكم وبعض الابنية الأخرى.

 
الأهداف الصناعية  لنقل ومناولة مواد الجابروالعالية الجودة

• تلبية المشاريع الكبرى وخدمة قطاع البنية التحتية والانشاءات بتصاميمه الذكية وكفاءته وقدرته الاستيعابية وحجمه وضخامته.
• زيادة في الطاقة الاستيعابية لأرصفة تداول الجابرو 2 و 3 في ميناء مسيعيد، لتستوعب 30 مليون طن سنوياً بدلا من 16.5 مليون طن، أي بزيادة لا تقل نسبتها عن 81%.
• تخصيص رصيف1والرصيف الجانبي لمواد أولية أخرى.
• رفع الطاقة الإستيعابية للميناء ككل لتستوعب 37 مليون طن سنويا بدلا من 22 مليون طن أي بزيادة لاتقل نسبتها عن 68%
• ضمان استدامة المخزون الاستراتيجي من المواد الأولية عالية الجودة خدمة لمشاريع دولة قطر الحالية والمستقبلية.
• تقليص مدة إنتظار السفن.

الأهداف الإقتصادية

• دعم لمشروعات كأس العالم 2022 تزا مناً مع رؤية قطر الوطنية 2030.
• المحافظة على إستقرار أسعار المواد الأولية.
• تنويع مصادر الدخل والإقتصاد الوطني، من خلال تأمين مستلزمات المشاريع الكبرى للدولة.
• توفير الوقت والجهد والكلفة لسائر مراحل عمليات التفريغ والمناولة والنقل والتخزين، مما يسهم في مضاعفة الإيرادات.
• خدمة القطاعين العام والخاص والمقاولين ومستوردي المواد الأولية.

 الأهداف البيئية

• توفير مقومات عالية المستوى للحد من إنبعاث الغبار.
• ضمان وسائل حديثة لخفض الإنبعاثات الضارة بالبيئة بنسبة 78%.
• التأسيس لوضع معايير وطنية حديثة في مجال مكافحة الغبار يمكن تعميمها على سائر المشاريع العملاقة في الدولة.
• تقديم بيئة عمل متطورة تتيح رفع مستوى إنتاجية العمال، وخفض الإصابات في بيئة العمل.
• خفض معدلات إستهلاك الشاحنات لشبكة المواصلات البرية، مما يؤدي إلى رفع مستوى الأمان وتراجع ملحوظ في نسبة الحوادث المرورية والإصابات.

  • نبذة عن شركة قطر للمواد الأولية

 

تأسست شركة قطر للمواد الأولية بناءً على تعليمات من الحكومة القطرية في العام 2006 لتوفير خدمات مرفئية متكاملة في 4 موانئ رئيسية للمواد الأولية في الدولة، هي موانئ: مسيعيد، الوسيل، رأس لفان والرويس، وإنشاء وضمان مخزون إستراتيجي من المواد الأولية ، وتوسيع قسم الشحن البحري وتطوير الخدمات اللوجستية وزيادة مساحات التخزين حرصاً منها على أن تكون على مقربة من الموانىء الأربعة، وإنتاج وتوفير الرمل الناعم (من مواقع الناعم  ومنطقة الخرارة) أي علميا وعملياً المعروف بالبلاستر والرمل المغسول (الذي يتم إنتاجه في مصنع صحارى في منطقة الكرعانة)، بالإضافة الى تنظيم سعر بيع الرمل وغيرها من المواد الأولية في قطر، و توريد وبيع الجابرو والحجر الجيري في السوق المحلي، وبناء وإدارة صوامع لتخزين وتفريغ الإسمنت المستورد، وتطوير المحاجر خارج دولة قطر. هذا وتسعى الشركة لتوفير إمدادات مضمونة من المواد الأولية لدعم قطاع الإنشاءات والبنية التحتية. وتتمثل رؤية الشركة في أن تكون ذراعاً رائداً في مجال توفير المواد الأولية لدعم التطور المستمر الذي تشهده دولة قطر ومشاركة القطاع الخاص في توفير المواد الأولية عالية الجودة.

 

 

 

   
رجوع