English  
 
 
       
     
 

"قطر للمواد الأولية" أعلنت عن استراتيجبة تشغيل السيور الناقلة بدعم من غرفة قطر

توقيع إتفاقية تشغيل السيور الناقلة بحضور الشيخ خليفة بن جاسم والسفير بايوت

المهندس عيسى الحمادي: الاستراتيجية رؤية وطنية نجحنا في تحقيقها بعد عمل جاد ودؤوب إستمر 3 سنوات

 

أكد المهندس عيسى الحمادي الرئيس التنفيذي لشركة قطر للمواد الأولية، دعم غرفة قطر لاستراتيجية تشغيل السيور الناقلة، وأعلن أن "هذه الاستراتيجية تشكل رؤية وطنية تحققت بعد عمل جاد ودؤوب إستمر على مدى ثلاثة أعوام كاملة".

جاء ذلك في الملتقى الذي دعت إليه شركة قطر للمواد الأولية، وأقيم اليوم الإثنين في قاعة المرقاب بفندق فورسيزن الدوحة، وتم خلاله الإعلان عن استراتيجية تشغيل السيور الناقلة العملاقة بدعم من غرفة قطر، وتوقيع اتفاقية تشغيل السيور مع شركة "رينتابورت" البلجيكية، في حضور رئيس مجلس إدارة غرفة قطر سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني والسفير البلجيكي لدى قطر سعادة كريستوف بايوت.

كلمة المهندس الحمادي
وشهد الملتقى كلمة للمهندس عيسى الحمادي، أكد فيها أن "استراتيجية تشغيل السيور الناقلة تشكل رؤية وطنية تمكنت شركة قطر للمواد الأولية من تحقيقها بعد ثلاث سنوات من العمل الجاد والدؤوب، لنحقق من خلالها نقلة نوعية متقدمة في عمل شركتنا وأهدافها الوطنية السامية".
ونوه الحمادي بدعم غرفة قطر، وقال: "إن المنطلقات الوطنية التي نلتقي بها مع غرفة قطر تستند إلى ثلاثة أهداف أساسية هي: أولا دعم الإقتصاد الوطني بكافة قطاعاته ومرافقه، وثانيا تحفيز القطاع الخاص لمزيد من العمل والمشاركة تحت مظلة الغرفة، وتستند هذه الاستراتيجية إلى هدف سام ثالث هو تعزيز استمرارية العمل على مسار خطة التنمية المستدامة لتحقيق رؤية قطر 2030".
وختم المهندس الحمادي كلمته بالقول: "إن مشاركة القطاع الخاص في توفير المواد الأولية عالية الجودة، وزيادة مساحات تخزينها، وتقليص الفترات الزمنية لتفريغ السفن والبوارج من حمولاتها، وحماية شبكة المواصلات العامة، كلها عوامل تصب في خانة النهوض الإقتصادي، بقدر ما يصب الأخذ بشروط البيئة والسلامة العامة وتسهيل حركة المرور في الشوارع، في خانة أهدافنا الإجتماعية والإنسانية".

كلمة "رينتابورت"
بعده تحدث المدير العام لشركة "رينتابورت" المشغلة للسيور الناقلة السيد مارسيل فان بويول ، فأعرب عن شكره لشركة قطر للمواد الأولية "التي أولت "رينتابورت" ثقتها الكاملة للقيام بتشغيل السيور الناقلة"، وقال: "إننا سعداء للمساهمة في هذا العمل الذي يتيح لنا المساهمة في النهضة العمرانية التي تشهدها دولة قطر".
وأكد السيد مارسيل فان بويل  في ختام كلمته، على أهمية عمل السيور الناقلة "في دفع وتسريع عمليات الإنشاء والبناء على أسس سليمة، وقدرتها على توفير الكثير من الجهود والوقت والأموال".

شرح استراتيجية التشغيل
ثم قدم مدير العمليات في شركة قطر للمواد الأولية المهندس أحمد السويدي، شرحا مصورا لاستراتيجية تشغيل السيور الناقلة ووقعها وتأثيرها على القطاعين العام والخاص وحركة إنشاءات البنية التحتية وقطاع البناء عموما، عبر تحسين عملية تدفق المواد الأولية وسد احتاجات السوق.
كما شرح حول تأثير استراتيجية السيور الناقلة إيجابيا على البيئة عبر وسائل التحكم في الغبار ومرشحات إمتصاص غبار الأتربة وفق أفضل المعايير العالمية، وتخفيض الانبعاثات بنسبة 78%؛ وتناول أخيرا تأثيرها على السلامة العامة عبر تطوير بيئة العمل وضمان أمن الطرق وشبكة المواصلات عموما.

توقيع الإتفاقية
وفي ختام الملتقى، قام كل من المهندس الحمادي والسيد مارسيل فان بويل بالتوقيع على عقد واتفاقية تشغيل السيور الناقلة من قبل شركة "رينتابورت"، في حضور الشيخ خليفة بن جاسم والسفير البلجيكي كريستوف بايوت، وأخذ الصور التذكارية للمناسبة.

ما هي السيور الناقلة؟
تعرف السيور الناقلة عالمياً بالأحزمة المتحركة لمعالجة ولتوريد المواد الأولية الشديدة الإحتمال والمزودة بتقنية جديدة تسهم في تقليل الانبعاثات الصادرة عن المواد الأولية، تسعى السيور الناقلة في قطر إلى زيادة الطاقة الاستيعابية لأرصفة تداول الجابرو بميناء مسيعيد (وتشمل رصيف 1 و2  و 3 ورصيف البوارج) ليستوعب من 32 إلى 34 مليون طن سنوياً بدلا من 22 مليون طن حاليا. هذا وتصل إجمالي السيور الناقلة إلى 4.8 كيلومترات الواحدة، وتبدأ من الميناء اي ارصفة الجابرو بميناء مسيعيد إلى مساحات التخزين الخاصة بشركة قطر للمواد الأولية بمنطقة مسيعيد. 
توفر السيور الناقلة العملاقة  الوقت والجهد والكلفة، إضافة إلى مضاعفة الإيرادات، كما تخدم مصالح المستثمرين في القطاعين العام والخاص والمقاولين ومستوردي المواد الإنشائية، ضمن أعلى المعايير العالمية في الحفاظ على البيئة والسلامة العامة وتطوير بيئة العمل وضمان أمن الطرق.
تعتبر السيور الناقلة جزءاً اساسياً من جهود دفع عجلة التنمية وتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030  وتفتح السيور الناقلة التي حققتها شركة قطر للمواد الأولية، والمملوكة بالكامل لدولة قطر، الباب واسعاً لتحفيز عمل قطاع الإنشاءات في الدولة، إذ يُنظر إليها كأحدى أكبر السيور حجماً وإنجازا في المنطقة والعالم.  

وقع وتأثير السيور الناقلة العملاقة المملوكة لدولة قطر على الاقتصاد ونشاط التجار والقطاع الخاص، والتي أشرفت شركة قطر للمواد الأولية على تحقيقها بالتعاون مع جهات حكومية سامية، تحت مظلة إدارة شركة قطر للمواد الأولية ومجلس إدارتها.

  • التأثير في تطوير البنية التحتية

• تأمين إستدامة توفير المواد الأولية لمشاريع البنية التحتية ما يكفل إنجازها ضمن المُهل المحددة لها
• ضمان استدامة المخزون الاستراتيجي في قطر
• توفير المعروض الكافي من المواد الأولية ذات النوعية العالية ما يؤدي بالتالي إلى ضمان  تنفيذ مشاريع بنية تحتية ذات مستوى عالٍ
• المساهمة في رفع كفاءة تنفيذ أعمال البنية التحتية من خلال اختصار الجهد

  • كيف ستحفز استراتيجية السيور الناقلة  نمو الاقتصاد الوطني؟

• توفر الغطاء اللازم لمواكبة تنفيذ رؤية قطر 2022 و2030
• من خلال المساهمة في تأمين مستلزمات المشاريع العملاقة ستكفل هذه الاستراتيجية تكبير حجم الاقتصاد
• تنويع مصادر دخل الاقتصاد الوطني
• وضع قطر على خريطة الدول التي تتبنى أفضل الممارسات الاقتصادية في العالم والمنطقة

  • كيف ستؤثر في سلامة الطرق وقطاع النقل؟

• خفض المسافات التي ستقطعها الشاحنات
• تقليل الحوادث المرورية والإصابات أو الوفيات الناتجة منها
• خفض معدلات استهلاك الطرق
• رفع مستوى الأمان على الطرق

  • كيف ستؤثر في البيئة؟

• تكفل نقل أفضل الممارسات العالمية في مجال مكافحة الغبار
• تؤسس لوضع معايير وطنية في مجال مكافحة الغبار
• تضمن خفض الانبعاثات الضارة بالبيئة بنسبة 78%
• تساهم في تعميم تطبيق المبادئ الضامنة لحماية البيئة على المشاريع العملاقة الأخرى

  • كيف ستحفز الاستهلاك؟

• توفر تلبية متزامنة لحاجات العدد الأكبر من الزبائن في القطاعين العام والخاص
• تخفض بشكل كبير مدة الانتظار التي تستغرقها عمليات الاستيراد
• رفد المشاريع العمرانية بحاجتها من المواد الأولية سيعزز متانة القطاع العقاري ومساهمته في الناتج المحلي

  • كيف ستؤثر في المواضيع المتعلقة بالعمال؟

• خفض مستوى إصابات العمل إلى مستويات متدنية
• تقدم بيئة عمل متطورة تتيح رفع مستوى إنتاجية العمال
• إعتماد أحدث التقنيات العالمية سيعزز التصنيف الوطني على المؤشرات الدولية
• تساهم في تحفيز الشركات الوطنية الأخرى لتحسين بيئة العمل لديها

  • كيف ستؤثر على نشاط التجار؟

• تكفل للزبائن سياسات تحفيزية لتسريع عملية سحب المواد، ومنها فترات سماح للتخزين
• توفر وسائل للتسجيل الذاتي وخدمة الشاحنات والسائقين وتأمين التدريب
• تسهيل عمليات تحميل الشاحنات من الموقع
• تأمين المواكبة التقنية في إرسال البيانات والإشعارات بوصول البضائع

  • كيف ستؤثر في دورة العمل؟

• تساهم مباشرة في تسريع دورة العمل على المستوى الوطني
• تأمين الكفاءة في عمليات نقل البضائع من المرفأ إلى منطقة التخزين ما يخفض كلفة النقل
• تسريع إنجاز المشاريع.

  • كيف ستؤثر على نشاط القطاع الخاص؟

• توسيع مساهمة القطاع الخاص بالإقتصاد
• تعزيز كفاءة القطاع الخاص باتمام المشاريع
• تامين وجود المواد الاولية بشكل مستمر  يكفل استمرار سير عمل المشاريع
• تضمن للقطاع الخاص القدرة على التوسع بالمشاريع

 

 

 

   
رجوع